البيجامة تشعل جدلاً واسعاً ببريطانيا.. وهذا هو السبب!

504 views مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 9 يناير 2017 - 8:34 مساءً
البيجامة تشعل جدلاً واسعاً ببريطانيا.. وهذا هو السبب!

تحوَّلت “البيجامة” (ملابس النوم) إلى حديث وسائل الإعلام في بريطانيا ومحور اهتمام مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي، وذلك بعد أن احتدم الجدل في البلاد بشأن ما إذا كان من حق أي شخص أن يرتديها ويذهب بها للتسوق والتجول في الشارع، أم يتوجب على المحلات التجارية أن تمنع مرتدي ملابس النوم الليلية من الدخول احتراماً للمكان وللزبائن الآخرين.
ورغم أن الأعراف والعادات والتقاليد الدارجة في بريطانيا لا تكترث مطلقاً بالملابس التي يرتديها الناس خلال تجولهم خارج منازلهم، إلا أن الاستثناء الوحيد في ذلك هو ملابس النوم التقليدية (البيجامة) التي يعتبر البريطانيون أنَّ من المعيب ارتداءها عند الخروج من المنزل، لكن هذا الاستثناء أيضاً لا يعشعش إلا في أذهان المواطنين التقليديين في بريطانيا، أو كبار السن.
واشتعل الجدل في بريطانيا مؤخراً حول حق الناس في ارتداء (البيجامة) خارج منازلهم بعد أن تمكن شاب من التقاط صورة لسيدة تتسوق في أحد المتاجر ليلاً وهي ترتدي ملابس النوم المنزلية، حيث كانت السيدة تتجول في أحد فروع “تيسكو”، وهو أكبر متجر تجزئة في بريطانيا، وتنتشر فروعه في مختلف أنحاء البلاد، فما كان من الشاب إلا أن نشر الصورة على “فيسبوك” وبعث بها لإدارة “تيسكو” التي تلقت الشكوى باهتمام كبير وردت عليه بطريقة دبلوماسية.


وفي التفاصيل وفقا لموقع “العربية.نت” فإن شاباً يُدعى كريس كوك التقط الصورة للسيدة بملابس النوم في أحد فروع متجر “تيسكو” بمدينة “سالفورد” التي تبعد عن لندن نحو 200 ميل (320 كلم) شمالاً، ونشرها على “فيسبوك”، ومن ثم خاطب شركة “تيسكو” بقوله: “الأعزاء في تيسكو: رجاء، هل يُمكن أن تضعوا قواعد لمثل هؤلاء الناس تقولون لهم بأنه لن يتم التعامل مع من يدخل المتجر بمثل هذه الملابس.. إنه شيء مقرف جداً”.
وردَّت إدارة “تيسكو” على صاحب الصورة الغاضب بالقول: “شكراً على تواصلك معنا، الكثير من الزبائن أبلغونا بأنهم يشعرون بعدم الراحة عندما يرون متسوقين آخرين يرتدون ملابس غير مناسبة في متاجرنا، ونحن نحاول أن نجد توازناً ليكون كل شخص سعيداً معنا. وعلى الرغم من عدم وجود معايير للملابس في متاجرنا، إلا أننا نعتمد في إدارتنا على الذوق العام”.

c1b38cbc-013e-47e0-a0f2-ed5fbb5660f2
ونشرت جريدة “مترو” واسعة الانتشار في لندن مقالاً عن “البيجامة” المثيرة للجدل، حيث قالت بكل وضوح إن ملتقط الصورة على حق، وإن ارتداء “البيجامة” خلال التسوق في سوبرماركت ليس شيئاً يُميز الشخصية بشيء سوى بأنه يميزها بالكسل.
وتساءلت الصحيفة: “إذا كان يتوجب عليك أن ترتدي بدلة وجاكيت في المحكمة، وأن ترتدي اللون الأسود في الجنازة، وأن ترتدي الملابس المحترمة في حفلات الزفاف.. فلماذا لا يتوجب عليك أن ترتدي الملابس المناسبة في باقي المناسبات الاجتماعية والأماكن الأخرى؟”.
وبعد أيام من الجدل ظهرت السيدتان اللتان لم تكن ملامحهما واضحة في الصورة، حيث أدلت إحداهما بتصريح لجريدة “الصن” وطلبت عدم نشر اسمها، إلا أنها كشفت بأنهما كانتا ذاهبتين لشراء الحليب لطفل جائع يبلغ من العمر خمسة شهور فقط، ولذلك خرجتا بالهيئة التي ظهرتا بها، أي بملابس النوم (البيجامة).
وقالت السيدة التي تعمل في قطاع السياحة والسفر إنها “مشمئزة من قيام شخص بتصويرها دون علمها، ومن ثم نشر الصورة على الإنترنت، ليطلب من “تيسكو” منع الناس من التسوق وهم يرتدون البيجامة”.
وأضافت: “نحن مسافرون، وأنا أشعر بأن هذا تمييز عنصري. إنه هجوم على ثقافتنا وعلى طريقتنا في الحياة”، وتابعت: “أنا لم أكن أعتقد بأنه يوجد أي ضرر من الذهاب إلى السوبرماركت عند الساعة السابعة مساء بهذه الهيئة لشراء الحليب لطفلي الرضيع”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شمس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.